الرئيسية
مشاهير
افلام
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
نجوم ودراما تركية
عرب ايدول
برامج تلفزيونية
مسلسلات
احلى صوت
عرب غوت تالنت
اكس فاكتور
ستار اكاديمي
بوليوود
رمضان
صور
فيديو

جنيفر لوبيز تعتمد قصة شعر جديدة بالصور

غالباً ما تحاول نجماتنا الحبيبات تغيير شكلهنّ بين الحين والآخر، أولاً لإرضاء أنفسهنّ وإحداث شيءٍ جديد في حياتهنّ، وثانياً لسحر قلوب الجماهير الذين ينتظرونهنّ ليعرفوا أخبارهنّ وأعمالهنّ.

فمن الشعر الطويل إلى القصير، من الأسود إلى الأشقر فالأحمر، لوكاتٌ كثيرة ومختلفة تفاجئنا بها ممثلاتنا وفنّاناتنا ليعكسن من خلالها صفات الإثارة والجمال والأنوثة التي يتمتّعن بها ويتميّزن بها عن غيرهنّ.

هذا ما حصل تحديداً مع جنيفر لوبيز، هذه النجمة التي تبلغ من العمر 45 سنة والتي لا تتردّد أبداً في جذب الأنظار كلّها إليها وتسليط الضوء على مفاتنها وسحرها، حتّى ولو تجرّأت وقصّت شعرها الطويل المموجّ الذي كان ينسدل على كتفيها وظهرها ليصبح قصيراً بالكاد تستطيع ربطه إن أرادت ذلك.

في مطار لوس انجلوس، استطاعت الكاميرات أن تلتقط العضو في لجنة تحكيم برنامج American Idol وهي تبتسم كاشفةً النقاب عن مظهرها الجديد وعن شعرها الذي نراه وكأنّه مؤلّف من طبقاتٍ عدّة، أي أنّ القصّة ليست متساوية من الأمام والوراء.

وللإحتفال بهذا اللوك الجديد من نوعه مع اقترابنا من دخول فصل الصيف، تواجد هناك وبالصدفة مهرّجٌ أخذ يرمي عليها قصاصات الورق الملوّن، وهو تصرّفٌ لم تبدِ لوبيز إنزعاجها منه أو سعادتها به، فكل ما قامت به هو محاولة تنظيف شعرها من هذه الأوراق التي ملأت المكان.

إطلالة مميّزة إذاً لجنيفر التي تألّقت أيضاً بسروال جينز وسترة طويلة الأكمام ولكنّها قصيرة فأظهرت بطنها الممشوق والمشدود بفضل التمارين الرياضية وساعات الرقص المستمرّة والمتواصلة التي تخضع لها يومياً مع أهم المدرّبين.

محاولةً إخفاء وجهها بنظاراتها الشمسية الكبيرة السوداء، لم نتمكّن من رؤية المكياج الذي كانت تجمّل نفسها به إلّا أحمر شفاهها اللماع، وقد زيّنت طلّتها بحقيبة يد سوداء كبيرة مصمّمة من الجلد إضافةً إلى خواتم كثيرة كانت تضعها على أصابع يديها.

بشعرٍ قصير قرّرت إذاً لوبيز أن تلفت الإنتباه إليها علماً بأنّ هذا الأمر قد لا يطول كثيراً وقد يكون هذا المرور بهذا الشكل استثنائياً بخاصّة وأننا نعرف ولعها وشغفها بالشعر المستعار، ما يؤكّد أنّه في حال رأيناها قريباً بشعرٍ طويل، سنفهم أنّها مجرّد وصلات وليس شعرها الأصلي!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع