الرئيسية
مشاهير
افلام
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
نجوم ودراما تركية
عرب ايدول
برامج تلفزيونية
مسلسلات
احلى صوت
عرب غوت تالنت
اكس فاكتور
ستار اكاديمي
بوليوود
رمضان
صور
فيديو

حليمة بولند تزوجت من ابن رئيس الوزراء الكويتي سراً؟

فهل يعني ذلك أنها تطلقت من زوجها الأخير؟

في كل مرّةٍ كان يسألها أحدهم عن علاقتها بزوجها وما إذا كانت الأمور بينهما جيّدة وسارية على خير قدمٍ وساق، أو ما إذا كانت إشاعة انفصالهما عن بعضهما البعض صحيحة وحقيقية، كانت ترفض تماماً الإجابة مؤكّدةً أنّ حياتها الخاصة وأمورها الشخصيّة هي لها وحدها ولا أحد يحق له التدخّل بها أو تجاوز حدوده في إطارها.

هي حليمة بولند التي تأمّلنا أن تكون صريحة مع جمهورها ولو لمرّةٍ واحدة بخاصة في هذا الصدد ولكن هذا لم يحصل أبداً للأسف الشديد، إلى أن انتشر أخيراً هذا الخبر الصادم والمثير والملفت والذي يجعلها من بين النجوم الذين أثاروا بالفعل بلبلة كبيرة بأخبارهم في العام 2016، ومفاده أنّه تم عقد قرانها على ابن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ حمد جابر مبارك الصباح بسريةٍ مطلقة وأنّها تنوي التخلّي عن مسيرتها المهنية والإعلامية بعد زواجها منه.

هل علينا تصديق هذه المعلومة أم غض النظر عنها؟ هو السؤال الذي يراود ذهننا ويخطر على بالنا، ولكن أن يُشاع هكذا معلومةٍ عنها، هي التي زارت السعودية منذ أيام واستقبلها الجميع هناك بحفاوةٍ بليغة وهدايا ثمينة، لأمرٌ يدعونا إلى الشك إذ كما يقول المثل الشائع "ما من دخان بلا نار".

ولكن في ما البعض بدأ يتداول بهذه المسألة وسارع الروّاد إلى التعبير عنها كلٌ على طريقته الخاصة، ها هي مي العيدان الحاضرة دائماً للتطرّق إلى أي موضوعٍ يثيرها ويهمّها قد لجأت إلى حسابها على انستقرام لتشير إلى أنّ المعنية الأولى بالأمر التي انتشر لها يوم البارحة فيديو ظهرت فيه وهي تبكي بعد أن وقعت ضحيّة مقلبٍ مخيفٍ وسخيفٍ في الآن معاً، تطلب من الجميع عبر سناب شات أن يكفّوا عن إطلاق الإشاعات عنها لأنّ أحداً لا يحق له أن يتدخّل في شؤونها وأمورها الخاصّة.

ماذا يحصل في الكواليس وماذا يجري يا ترى مع حليمة التي ستحيي ليلة رأس السنة حفلاً باهراً وضخماً في فيرجينيا في الولايات المتّحدة الأميركية إلى جانب الراقصة صافيناز وغيرهما من النجوم من أجل الجالية العربية هناك؟ هو التساؤل الذي نأمل أن نعرف الإجابة عنه قريباً من دون لفٍ أو دوران، فنحن في النهاية لا نتمنّى لها سوى السعادة والفرح في حياتها كلّها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع