الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
ارب ايدول 4
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
عرب غوت تالنت 5
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات رمضان
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
صور
فيديو

صديق هيفاء وهبي حاول معانقتها ولمس مؤخرتها فضربته بالفيديو

فهل كان الأمرُ مزاحاً أم جدياً؟

شاركت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي في الحفلة التي أُقيمت بمناسبة عيد ميلاد المصوّر اللبناني الشهير شربل بو منصور والتي انضم إليها عددٌ من الأصدقاء والزملاء، وقد تمكّنت نجمتنا المحبوبة كعادتها من سرقة الأضواء من جميع الحاضرين والموجودين بفستانها الأسود الذي ارتدته وسلّط الأضواء على ثدييها وساقيها ومفاتن جسدها كلّها.

حضورٌ قويٌ إذاً لهيفاء التي افتتحت العام 2017 بجلسةٍ تصويرية جديدة من نوعها أطلّت فيها من داخل حوض الإستحمام والتي يبدو أنّها تعرّضت وخلال هذا الحفل تحديداً لموقفٍ محرجٍ من شربل استطاعت الكاميرات رصده وتحويله إلى فيديو بات متوفراً على المواقع الإلكترونية، موقفٌ أظهرت في سياقه هيفاء طباعٌ لم نكن نعرف أنّها تتّسم بها من قبل.

ففي ما كانت تلتقط صورةً جماعية على ما يبدو مع عددٍ من الفتيات اللواتي كنّ موجودات في السهرة الشهيرة هذه، قرّر صاحب العيد أن يضيف جواً من المرح والطرافة حين تقدّم نحوهنّ محاولاً زج نفسه في ما لا يعنيه، فلم يتردّد وحين اقترب من هيفاء التي احتفلت برأس السنة مع عائلتها في ملامسة مؤخّرتها محاولاً معانقتها من دون أن ترضى هي بذلك أو أن تقبل به.

تصرّفٌ مضحكٌ تقبّلته هيفاء برحابة صدر إلّا أنّها لم تمنع نفسها من ضرب بو منصور لتؤكّد له أنّها غير موافقة على ما فعله وأقدم عليه، وهذا كلّه حصل وسط قهقهات الحاضرين وضحكات الموجودين، بخاصة وأنّ ردّة فعل المعنية الأولى بالأمر أتت طريفة للغاية بخاصة عندما حاولت إبعاد شربل عنها بقوّة محافظةً في الآن معاً على ابتسامةٍ ساحرة وجميلة كعادتها لكي لا تخسر في المقابل أنوثتها ونعومتها المعروفة بهما.

بدلعها المميّز هذه المرّة عادت هيفاء لتؤكّد أنّها المرأة الأكثر إثارة في العالم العربي، فهي ولو تصرّفت أحياناً بوقاحة وعنجهيّة وصرامة لا يمكنها أن تفقد أبداً ما تتمتّع به من غنجٍ يرافقها أينما ذهبت وكانت، وهذه المرّة لم ترتدِ الشفاف أو الشبك لتأسر قلوبنا وعقولنا بل كل ما قامت به هو التعامل مع الموقف الذي واجهته بارتجالٍ وعفوية، وهذا من حقّها بالطبع وبالتأكيد.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع