الرئيسية
مشاهير
افلام
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
نجوم ودراما تركية
عرب ايدول
برامج تلفزيونية
مسلسلات
احلى صوت
عرب غوت تالنت
اكس فاكتور
ستار اكاديمي
بوليوود
رمضان
صور
فيديو

فيديو علاقة كيت ميدلتون بـ الملكة اليزابيث: هذا ما لن تتوقعوه

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
كيت ميدلتون تكشف أسراراً صادمة عن علاقتها بالملكة اليزابيث الثانية.

إلى كل من يتساءل اليوم عن طبيعة العلاقة التي تربط كيت ميدلتون بـالملكة اليزابيث الثانية، عمّا إذا كان الرابط بينهما وثيقاً ومتيناً كما كان في البداية أو اضمحل شيئاً فشيئاً مع مرور الأيّام والسنوات، وتحديداً في هذه الأيام التي فيها تكثر الإشاعات والأخبار التي تنتقد الدوقة وكيف أنّها تجرؤ على تغيير بعض العادات والتقاليد التي كانت معروفة في العائلة المالكة منذ قرونٍ وعهود، يأتي اليوم هذا الفيديو القصير الذي تتحدّث فيه ميدلتون بنفسها عن الملكة أكبر دليلٍ على أنّ الصلة بينهما تتّسم بالحب والمودّة والصفاء والنية الطيبة والحسنة.

هي مقابلةٌ استثنائية ونادرة جداً حلّت فيها زوجة الأمير وليام ضيفة شرفٍ فيها في إطار الوثائقي الذي تم إعداده بمناسبة عيد ميلاد الملكة الـ90 هذا العام والذي سيُبث يوم الأحد بمناسبة عيد الفصح، وفيه سيكون لباقي أفراد العائلة كلماتهم الخاصة بهم التي يهدونها إلى من كانت ملكتهم ورئيستهم ومدبّرة أمورهم وحاميتهم ومساندتهم في السرّاء والضراء، وأمنياتهم السامية والمخلصة لها ليرجوا الله أن يعطيها دوام الصحة والعافية.

وبالنسبة لكيت، يبدو أنّ المقطع الذي تظهر فيه على طبيعتها وبساطتها كان كفيلاً بنقلنا إلى الأجواء التي كانت ولا تزال سائدة بينها وبين الملكة منذ أن دخلت إلى العائلة وباتت عضواً فيها، منذ أن تزوّجت الأمير وليام وأصبحت دوقة كامبريدج، وعن تجربتها الحية والتي قد تتمنّاها أي فتاة وشابة تحدّثت وقالت:

"لا زلتُ أتذكر الفترة التي كنتُ فيها في ساندرينجهام للإحتفال بعيد الميلاد لأول مرة مع العائلة كلّها، وكنتُ قلقة كثيراً إزاء الهديّة التي كان علي أن أقدّمها لصاحبة السمو كلفتة منّي بمناسبة الأعياد. وارتأيتُ فجأة أن أحضّر لها بنفسي صلصة مميّزة ولذيذة أخذتُ طريقة إعدادها ووصفتها من جدّتي. كنتُ خائفة من ردّة فعلها وما إذا كانت ستُعجبها، إلى أن أدركتُ في اليوم التالي بأنّ الطبق كان بالفعل موجوداً على مائدة الطعام. نعم لفتة بسيطة جداً منها أظهرت عن طريقها تبصرها للأمور ورعايتها التي تمنحها للجميع".

وفي أول مقابلةٍ لها لوحدها تكريماً لكل المساهمات والإنجازات التي حققتها خلال سنوات حكمها وحملها العرش على كتفيها، تطرّقت الدوقة أيضاً إلى الطرق التي اعتمدتها الملكة من أجل مساعدتها على كيفية التكيف مع الحياة الجديدة التي وجدت نفسها فيها منذ أن تزوجت الأمير وليام في العام 2011، وعن هذا الموضوع قالت:

"كانت كريمة جداً وطيبة معي وشكّلت لي المسار الحسن الذي علي اتّباع خطاه في هذه الحياة وقائدتي ومرشدتي. أما النهار الأبرز الذي لا يزال في ذاكرتي حتّى الساعة هو تاريخ 8 مارس 2012، وهو كان اليوم الأول في إطار جولة The Queen's Diamond Jubilee في المملكة المتحدة، إذ حينها كنتُ وحدي من دون الأمير وليام وكان علي الإنضمام إلى الملكة والأمير فيليب. شعرتُ بأنّني عنصراً صغيراً جداً في هكذا يومٍ مهم ومثير، لكنّها كانت الداعمة الأولى لي، فأخذت كل وقتها لتضمن أنني بحالة جيّدة وسعيدة، ونظراتها إلي أظهرت مدى رعايتها التي توليها إلى الآخرين واهتمامها بالجميع".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع